معلومات عن فيروس الكبد و هل التهاب الكبد خطير

هل التهاب الكبد خطير

هل التهاب الكبد خطير
0

في هذا الموضوع الهام سوف نشرح لكم الكثير من المعلومات عن فيروس الكبد و هل التهاب الكبد خطير مع كافة التفاصيل عن هذا المرض الذي يعاني منه الكثيرون

معلومات عن فيروس الكبد

انتشر بين الكثير من المصريين انواع كثيرة من الالتهابات الكبديه

ويوما عن يوم تزداد اعداد المصابين والسبب الاول هو عوامل التلوث

ومن الجدير بالذكر ان هناك انواع كثيرة من التهاب الكبد الفيروسى، وهى التهاب الكبد من نوع فيرس A، التهاب الكبد بفيرس B، والتهاب الكبد بفيرس C،

واعرضهم جميعا متشابهه كالحمى والتعب وفقدان الشهية، والغثيان، والتقيؤ، آلام فى البطن،

وآلام المفاصل، وحركات الأمعاء بلون الطين، واليرقان وتعريفه هو اصفرار الجلد أو العينين

ومن المعروف ان معظم المصابون بالتهاب الكبد فيرس A يشفون تماما فىفترة صغيرة قد تكون مجرد أسابيع أو أشهر،

كما يمكن أن يكون التهاب الكبد بفيرس B وC عدوى مزمنة وقد تؤدى إلى تليف الكبد وسرطان الكبد، حتى تصل إلى الموت، ولكل فيرس طريقة للانتشار من شخص لآخر:

• اولا فيرس A أو كما يقال عنه التهاب الكبد الفيروس (HAV)
هو فيرس يتركز فى براز الأشخاص وينتشر عن طريق اتصال البراز بالفم مباشرة،

وكذلك ايضا من خلال الاتصال الشخصى أو ممارسة الجنس مع شخص مصاب.

•فيرس B أو المعروف بفيروس التهاب الكبد (HBV)
نجد ان فيروس “B” فى الدم و السائل المنوى والإفرازات المهبلية وسوائل الجسم الأخرى لدى الأشخاص ،

وتحدث العدوى عندما يكون هناك اتصال مع هذه السوائل،

مثلما يحدث أثناء ممارسة الجنس أو عن طريق الإبر الملوثة أو المتعلقات والأدوات الشخصية،

وما يصل إلى 25٪ من الأشخاص المصابين بعدوى الالتهاب الكبدى الوبائى المزمن يموتون من أمراض الكبد.

• فيرس C أو إلتهاب الكبد الوبائى (HCV)
نجد ان فيرس ( C ) يتركز فى الدم،

و ينتشر عن طريق الاتصال الجنسى،و ينتشر من الأم إلى الطفل أثناء الولادة أو عن طريق إبر الحقن أو أدوات المخدرات الأخرى،

وما يصل إلى 85٪ من المصابين HCV، يموتون بسببه

طرق العدوى بفيروس الكبد

يصبح الكبد ملتهبا بشدة نتيجة للاستهلاك المفرط للكحول،

اوالتعرض المباشر للمواد الكيميائية السامة،

وايضا نتيجة لأمراض الحساسية، أو الجرعات الزائدة من بعض الأدوية،

ولكن طرق انتقاله غالبا تكون عن طريق العدوى الفيروسية،

أى أنها تستمر عادة لبضعة أسابيع، أما التهاب الكبد المزمن هو التهاب يستمر لأكثر من ستة أشهر.

Related Posts
1 od 2 |

معلومات عن فيروس الكبد و هل التهاب الكبد خطير

اذا كنت قد اخذت علاج فيرس C فهذا لا يعني انك لست في احتياج إلى إجراء فحوصات و تحاليل طبية ،

ولكن يجب ان نعلمك بان المتابعة ضرورية في حالات كثيرة، لتجنب أي مضاعفات محتملة والسيطرة على الأعراض الأولية بمجرد ظهورها مرة اخرى .

وقد اكد الكثير من الاطباء أهمية المتابعة مع الطبية وإجراء الفحوصات والتحاليل الطبية بعد الانتهاء من علاج فيروس سي، حيث أن تحليل (PCR)

وهذا التحليل يأتي على رأس التحاليل الطبية التي يجب أن يُجريها المريض خلال 3 إلى 6 شهور بعد إنهاء كورس العلاج، حتى نتأكد أن النتائج سلبية وأنه تم القضاء على الفيروس نهائيًا.

كما يجب إجراء أشعة فيبروسكان بعد العلاج،

حتى نعرف درجة تليف الكبد،

حيث أن الحالات التي ثبت فيها عدم وجود أي درجة من درجات التليف وفقا لنتائج الفحوصات،

لا تحتاج إلى أي متابعة بعد الانتهاء من علاج فيروس سي،

كما هو الحال في درجة التليف F0 وF1،

لأن في هذه الحاله يمكن للكبد ان يعمل بشكل طبيعي،

إلا أن هناك حالات يكون من الضروري فيها المتابعة، الا وهى:

– درجة التليف F2:

في هذه الحالة يحتاج المريض إلى المتابعة بعد علاج فيروس سي، لكن لفترة بسيطة فقط.

– درجة التليف F3:

في هذه الحالة لابد من المتابعة لفترة طويلة حتى تنخفض درجة التليف،

وايضا يمكن مراقبة تطور أو انخفاض درجة التليف عن طريق إجراء أشعة فيبروسكان بشكل دوري.

– درجة التليف F4:

تتطلب متابعة طويلة المدى.

وهذه المتابعة تشمل الكشف على المريض،

وعمل تحاليل دم (صورة دم كاملة)،

وعمل وظائف كبد وكلى، عمل أشعة تليفزيونية على البطن، ودلالات الأورام،

وبعض الحالات تتطلب عمل أشعة مقطعية في حالة الشك في وجود بؤرة في الكبد، أو في حالة ارتفاع دلالات الأورام.

ويجب ان يكونإجراء هذه الفحوصات بشكل دوري، كل 3 إلى 6 شهور، حسب الحالة،

ففي الحالات المتأخرة التي ظهر فيها استسقاء أو أي مشاكل لابد من المتابعة كل 3 شهور وربما أقل، لكن إذا كانت الحالة مستقرة ويوجد تحسن يمكن زيادة فترة المتابعة لتصبح كل 6 شهور.