هل التهاب الكبد الوبائي معدي وماهي طرق انتقال العدوى

هل التهاب الكبد الوبائي معدي

هل التهاب الكبد الوبائي معدي
0

هل التهاب الكبد الوبائي معدي وماهي طرق انتقال العدوى هذا هو موضوعنا اليوم الذي سنشرح كافة المعلومات والتفاصيل الطبية عنه لكل من يهمه الامر

ما هو التهاب الكبد الوبائي

انتشر بين الكثير من المصريين انواع كثيرة من الالتهابات الكبديه

ويوما عن يوم تزداد اعداد المصابين والسبب الاول هو عوامل التلوث

ومن الجدير بالذكر ان هناك انواع كثيرة من التهاب الكبد الفيروسى، وهى التهاب الكبد من نوع فيرس A، التهاب الكبد بفيرس B، والتهاب الكبد بفيرس C،

واعرضهم جميعا متشابهه كالحمى والتعب وفقدان الشهية، والغثيان، والتقيؤ، آلام فى البطن،

وآلام المفاصل، وحركات الأمعاء بلون الطين، واليرقان وتعريفه هو اصفرار الجلد أو العينين

ومن المعروف ان معظم المصابون بالتهاب الكبد فيرس A يشفون تماما فىفترة صغيرة قد تكون مجرد أسابيع أو أشهر،

كما يمكن أن يكون التهاب الكبد بفيرس B وC عدوى مزمنة وقد تؤدى إلى تليف الكبد وسرطان الكبد، حتى تصل إلى الموت، ولكل فيرس طريقة للانتشار من شخص لآخر:

• اولا فيرس A أو كما يقال عنه التهاب الكبد الفيروس (HAV)
هو فيرس يتركز فى براز الأشخاص وينتشر عن طريق اتصال البراز بالفم مباشرة،

وكذلك ايضا من خلال الاتصال الشخصى أو ممارسة الجنس مع شخص مصاب.

•فيرس B أو المعروف بفيروس التهاب الكبد (HBV)
نجد ان فيروس “B” فى الدم و السائل المنوى والإفرازات المهبلية وسوائل الجسم الأخرى لدى الأشخاص ،

وتحدث العدوى عندما يكون هناك اتصال مع هذه السوائل،

مثلما يحدث أثناء ممارسة الجنس أو عن طريق الإبر الملوثة أو المتعلقات والأدوات الشخصية،

وما يصل إلى 25٪ من الأشخاص المصابين بعدوى الالتهاب الكبدى الوبائى المزمن يموتون من أمراض الكبد.

• فيرس C أو إلتهاب الكبد الوبائى (HCV)
نجد ان فيرس ( C ) يتركز فى الدم،

و ينتشر عن طريق الاتصال الجنسى،و ينتشر من الأم إلى الطفل أثناء الولادة أو عن طريق إبر الحقن أو أدوات المخدرات الأخرى،

Related Posts
1 od 2 |

وما يصل إلى 85٪ من المصابين HCV، يموتون بسببه .

هل التهاب الكبد الوبائي معدي ؟

نعم التهاب الكبد الوبائي معدي بجميع انواعه

اولا نجد ان إلتهاب الكبد الوبائى “أ” واعراضه هي الشعور بالإرهاق والغثيان،

والشفاء منه يكون خلال بضعة أسابيع وتنتقل العدوى عن طريق الأطعمة والمياة الملوثة

إلى جانب انتقال الفيروس عن طريق البراز والأيدى غير النظيفة،

أما فيرس “ب” فانه يتواجد فى اللعاب وهو ينتقل عن طريق التقبيل والعلاقات الجنسية وايضا نقل الدم،

وهو الأكثر انتشارا فى العالم والتهابه يصبح مزمنا ويزيد فرص الإصابة بتليف الكبد ثم السرطان، ويتم الوقاية منه من خلال التطيعمات”.

“أما التهاب الكبد الوبائى فيرس “ج” ينتقل عن طريق نقل الدم ويصيب مدمنى المخدرات، وخلال عمليات نقل الدم عبر الأدوات الجراحية الملوثة ولا يوجد له اي تطعيمات حتى الان

طرق انتقال العدوى بالتهاب الكبد الوبائي

من الجدير بالذكر ان فيروس الالتهاب الكبدي A ينتقل عن طريق عدة طرق الا وهي :

الأغذية والمياه الملوثة بالبراز الحاوي على فيروس المرض.

وقد يحدث ذلك داخل الأسر عن طريق الأيدي الملوثة عندما يقوم الشخص المصاب بتحضير الطعام لأفراد الأسرة.

وكثيرا ما تتسبب مياه المجاري الملوثة أو المياه غير المعالجة كما ينبغي في اندلاع فاشيات المرض المنقولة بالمياه، برغم ندرتها.

وكما يمكن أن ينتقل فيروس المرض من خلال التواصل الجسدي الحميم بشخص مصاب، ولكن المخالطة العارضة بين الأفراد لا تنشر فيروس المرض.

يمكن أن يُصاب بالالتهاب الكبدي A جميع الأفراد غير المطعّمين أو الذين لم تُنقل إليهم عدواه سابقا. وتظهر معظم حالات الإصابة خلال مرحلة الطفولة المبكرة. وتشمل عوامل الخطر ما يلي:

  • حيث يوجد تردي الخدمات الطبية
  • عن طريق انعدام توافر المياه المأمونة
  • بسبب تعاطي المخدرات عن طريق الحقن
  • وايضا العيش داخل أسرة أحد أفرادها مصاب بالعدوى
  • عن طريق ممارسة الجنس مع شخص مصاب بعدوى الالتهاب الكبدي A
  • عن طريق السفر من دون تطعيم إلى مناطق موطونة بالمرض .